التخطي إلى المحتوى

في الشهر الماضي، وقع رجل مقيم في واشنطن العاصمة فريسة لعملية سطو مسلح سرق فيها اللصوص “كل ما كان لديه في جيوبه”، وشمل ذلك مفاتيح سيارته وهاتفه الذكي، ومع ذلك، ورد أن اللصوص أعادوا هاتف الضحية لأنه كان هاتفًا يعمل بنظام أندرويد ولم يرغبوا في فعل أي شيء به.

ووفقا لتقرير صادر عن ABC7، اشتكت امرأة طلبت عدم الكشف عن هويتها من تعرض زوجها للسرقة في ساعات الصباح الباكر خارج شقتها، وقالت: “بمجرد أن أوقف السيارة، اقترب منه رجلان ملثمان ومسلحان، لقد سرقوه، وأخذوا كل ما كان في جيوبه، وأخذوا مفاتيح شاحنتي وركبوا فيها وانطلقوا بها”.

وأضافت أن أحد اللصوص جاء سيرا على الأقدام بينما كان الآخر في سيارة بي إم دبليو سوداء اللون وكانا مسلحين ببنادق، وقالت أيضًا إن اللصوص أخذوا هاتف زوجها، لكنهم أعادوه بعد ذلك لأنه لم يعجبهم، وأضافت: “لقد نظروا إلى هذا الهاتف وقالوا: أوه، هذا هاتف أندرويد؟ لا نريد هذا، اعتقدت أنه هاتف آيفون”.

وأضاف الضحية: “كان هذا الهاتف هو مصدر دخلي، وكانت هذه هي الطريقة التي أكسب بها المال، لقد عملت في خدمات توصيل الطعام لذلك كان هذا مصدر رزقنا”.

وقع الحادث في نفس يوم جلسة الاستماع العامة في العاصمة والتي ركزت على تصاعد الجريمة، كما اقترح عمدة المدينة موريل باوزر مشروع قانون “معالجة اتجاهات الجريمة الآن” (ACT Now) لنفسه.

افتكروه أيفون .. لصوص يعيدون هاتفا سرقوه ثم اكتشفوا أنه “أندرويد”

افتكروه أيفون .. لصوص يعيدون هاتفا سرقوه ثم اكتشفوا أنه “أندرويد”

مصدر الخبر