التخطي إلى المحتوى

 عاشا سويًا 70 عامًا في قصة حب، عرفها القاصي والداني، حتى نالت الشيخوخة منهما وظهرت عليهما آثار المرض، وخشيا من موت أحدهما قبل الآخر،  فاختارا الموت سويًا باستغلال قانون القتل الرحيم المعمول به في هولندا، كانت هذه قصة رئيس وزراء هولندا الأسبق دريس أجت الذى قرر الموت ممسكًا بيد زوجته.

  وكان دريس رئيس الوزراء  الهولندي بين عامي 1977 و1982 وأول زعيم لحزبه السياسي، كما كان دريس فان أغت سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليابان والولايات المتحدة في الثمانينيات، وقد أصيب بنزيف في المخ في عام 2019 وأصبح ضعيفًا جدًا منذ ذلك الحين.

والإعلان عن القتل الرحيم “الثنائي” للزوجين أجت،  جاء من قبل منتدى الحقوق، وهو مركز أبحاث حول إسرائيل والفلسطينيين، أسسه رئيس الوزراء الهولندي الكاثوليكي السابق. وأشار المنتدى الحقوقي إلى أن دريس فان أجت غادر “يدا بيد مع زوجته” إلى نيميجن.

وفي معرض سؤال قناة NOS التليفزيونية الهولندية، أشار مدير منتدى الحقوق، جيرارد جونكمان، إلى أن دريس وأوجيني فان أجت، وكلاهما يبلغ من العمر 93 عامًا، كانا مريضين للغاية لكن “لا يستطيعان العيش بدون بعضهما البعض” بعد أن عاشا معًا لمدة سبعين عامًا .

وكما تذكر صحيفة لوفيجارو ، فإن القتل الرحيم والانتحار بمساعدة الغير أصبحا قانونيين في هولندا منذ عام 2002. وقد ارتفع عددهما كل عام منذ ذلك الحين، ليصل إلى 58 حالة في عام 2022>

رئيس وزراء هولندا الأسبق وزوجته يقرران الرحيل سويًا بقتل رحيم

رئيس وزراء هولندا الأسبق وزوجته يقرران الرحيل سويًا بقتل رحيم

مصدر الخبر