التخطي إلى المحتوى

لقى ثلاثة أشخاص على الأقل مصرعهم، فى بيرو بسبب التعرض لضربة شمس، حيث تعانى البلاد من موجة حر شديدة، وأصدر المركز الوطنى لعلم الأوبئة والوقاية من الأمراض ومكافحتها، تحذيرا مشددا على إتباع إجراءات المراقبة والوقاية والسيطرة التى يجب عليهم اعتمادها.

 

وأشارت صحيفة لا ريوبليكا البيروفية إلى أن درجات الحرارة تجاوزت الـ40 درجة مئوية، فى بداية الصيف ، وهذا يحدث لأول مرة فى مثل هذه الفترة.

 

وقال أوجوستو تارازونا، نائب وزير الصحة السابق إن “حدثت حالتا الوفاة الجديدتان في وقت قريب من تاريخ الإعلان عن قضية إيكا؛ وقال طبيب الأمراض المعدية المتخصص فى الصحة العامة.

 

وحددت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن البلاد سجلت 1828 مريضًا تم تشخيص إصابتهم بضربة الشمس بين عامي 2021 و2023،  وقد أبلغ العام الماضي عن رعاية أكثر بنسبة 48% من الأعوام السابقة.

 

وأوضح تارازونا أن ضربة الشمس تحدث بعد تعرض الشخص لمصدر حرارى  لأكثر من ساعة ، “يحدث ذلك بسبب تغيير نظام التحكم في درجة الحرارة، وهو المنظم الحرارى الداخلى فى الدماغ، بالكامل ويسجل 40 أو 41 درجة مئوية.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض بأن يقوم العاملون الصحيون بتوفير الرعاية في الوقت المناسب للمرضى الذين يعانون من متلازمات الحمى، مع التركيز على المجموعات المعرضة للخطر: الأطفال دون سن 5 سنوات، وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، والنساء الحوامل.

 

كان عام 2023 هو العام الأكثر سخونة في العالم، لكن عام 2024 سيتجاوزه، وتم توحيد عام 2023 باعتباره العام الأكثر سخونة على مستوى العالم منذ بدء التسجيل، وعلى الرغم من الشعور به في جميع أنحاء الكوكب، كان هناك تأثير كبير في بيرو، حيث شهدت موجات حارة أطول، والتي تفاقمت بسبب ظاهرة النينيو.

 

على سبيل المثال، واجهت مقاطعات ليما موجة حارة استمرت 173 يومًا، متجاوزة بفارق كبير المتوسط ​​التاريخي للمنطقة الساحلية، وفقًا لبيانات سينامهى.

 

 

ضربة شمس تنهى حياة 3 أشخاص فى بيرو فى ظل ارتفاع كبير فى درجات الحرارة

ضربة شمس تنهى حياة 3 أشخاص فى بيرو فى ظل ارتفاع كبير فى درجات الحرارة

مصدر الخبر